تتمتع عملة البيتكوين بقدر عالٍ من السرية. مبدئيا الأمر صحيح، حيث أن كل ما تحتاجه لإرسال بعض البيتكوينات لشخص آخر هو عنوانه فقط. لكن بحكم أنه يتم تسجيل كل عملية تحويل في سجل بيتكوين فإنه بالرغم من عدم معرفتك لهوية مالك أي عُنوان إلا أنه بمقدورك أن تعرف كم عدد البيتكوينات التي في حوزته وما هي العناوين التي أرسلت بيتكوينات إليه. إن قام أحدهم بالإعلان صراحة عن امتلاكه لعناوين بيتكوين مُعينة فإنه سيُصبح بإمكانك معرفة ما هي العناوين التي قامت بإرسال بيتكوينات إليه وما هي العناوين التي أرسل إليها بيتكوينات. الكشف عن عنوان البيتكوين الخاص بك ليس مُستبعدا، حيث أنك ستحتاج إلى إعطائه لغيرك في حال ما إذا احتجت أن يرسلوا لك بعض المال إليه. يُنصح باستخدام عناوين مُختلفة لعمليات تحويل مُختلفة للحفاظ على مُستوى مُعين من المجهولية، رغم ذلك هناك الكثيرون ممن لا يقومون بذلك. من الناحية التقنية يبقى تتبع مصدر بعض العمليات المشبوهة على شبكة بيتكوين مُمكنا، حيث يكفي تتبع عمليات التحويل إلى غاية وصولها إلى عنوان معروفة هوية صاحبه، وحينها يكفي القيام بعمليات تحقيق عكسية إلى غاية الوصول إلى صاحب الحساب المشبوه. صحيح بأن كم البيانات المُتعلقة بجميع عمليات التحويل ضخم، إلا أن قوة الحواسيب في تزايد مُستمر وإمكانية تتبع هذه العمليات واردة جدا، بل ويُمكن الجزم بأنه تتبع عمليات سرقة البيتكوينات أسهل بكثير من تتبع سرقة الأموال على هيئتها الورقية.
Using Ethereum’s “Turing complete” smart contract language, Solidity, developers are able to deploy a set of instructions to the blockchain that operate indefinitely with a high degree of finality and fraud-resistance. With the first block being mined in July 2015, Ethereum has since become the largest smart contract platform of its kind, and the second largest blockchain of all time as measured by market capitalization.
طرح شخص أطلق على نفسه الاسم الرمزي ساتوشي ناكاموتو فكرة بيتكوين للمرة الأولى في ورقة بحثية في عام 2008،[2] ووصفها بأنها نظام نقدي إلكتروني يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند (بالإنجليزية: Peer-to-Peer) ، وهو مصطلح تقني يعني التعامل المباشر بين مستخدم وآخر دون وجود وسيط (كالتورنت). يقول القائمون على بيتكوين إن الهدف من هذه العملة التي طرحت للتداول للمرة الأولى سنة 2009 [3] هو تغيير الاقتصاد العالمي بنفس الطريقة التي غيرت بها الويب أساليب النشر.[4] وفي عام 2016 أعلن رجل الأعمال الأسترالي كريغ رايت أنه هو ساتوشي ناكاموتو مقدما دليلا تقنيا على ذلك ولكن تم كشف زيف أدلّته بسهولة.[5]
من منظور المنقبين فإن سعر البيتكوين الحالي أقل بكثير مما يجب عليه أن يكون، ولهذا ستجد أنه لا رغبة لديهم في بيع العُملات التي بحوزتهم بأسعار مُنخفضة لأنهم قد استخدموا كميات هائلة من الكهرباء لإنتاجها، إضافة إلى الاستثمار في عتاد خاص للقيام بذلك. الوضع سيزداد سوءا بالنسبة إليهم ما لم ينخفض عدد المُنقبين بشكل مُعتبر، حيث أن عدد العُملات التي سيتم إنتاجها ستنخفض إلى النصف كل 4 سنوات. في المقابل، تم إنتاج كميات كبيرة من البيتكوينات بشكل رخيص جدا في بدايات العُملة لما كان عدد المُنقبين قليلا ولما كان عامل “الصعوبة” hardness منخفضا جدا، وبالتالي حاجة إلى كهرباء أقل، هذا الأمر خلق حالة من اللاتوازن داخل شبكة العُملة، حيث بإمكان أصحاب البيتكوينات القديمة بيع عُملاتهم دون تسجيل خسائر مُقارنة بمن انضموا إلى جبهة المُنقبين مؤخرا.
بيتكوين ليست العملة الافتراضية الوحيدة المتواجدة حاليًا في الأسواق الافتراضية. فقد برزت بفضل نجاحات ال بيتكوين ، مجموعة متنوعة من ما يسمى ب "altcoins" أو العملات الافتراضية البديلة ذات قيمة جيدة في الأسواق. أهم الفروقات بين البيتكوين وهذه العملات البديلة هي: البتكوين الأصعب في التعدين والأكثر غلاءً بينما العملات البديلة يمكن الحصول عليها عادةً بطريقة أسهل وأرخص، ويمكن أن يكون سعرها أكثر ثباتًا من سعر البتكوين ذات السعر المتقلب، كما أنّ الكثير من هذه العملات تم إنشاؤها لتلافي المشاكل الحاصلة في نظام بتكوين.[20] هذه لائحة بست عملات رقمية بديلة : 

Vitalik Buterin picked the name Ethereum after browsing Wikipedia articles about elements and science fiction, when he found the name, noting, "I immediately realized that I liked it better than all of the other alternatives that I had seen; I suppose it was the fact that sounded nice and it had the word 'ether', referring to the hypothetical invisible medium that permeates the universe and allows light to travel."[9]
^ "Crib Sheet: Neptune's Brood – Charlie's Diary". www.antipope.org. Archived from the original on 14 June 2017. Retrieved 5 December 2017. I wrote Neptune's Brood in 2011. Bitcoin was obscure back then, and I figured had just enough name recognition to be a useful term for an interstellar currency: it'd clue people in that it was a networked digital currency.

While another less aggressive soft fork solution was put forth, the Ethereum community and its founders were placed in a perilous position. If they didn’t retrieve the stolen investor money, confidence in Ethereum could be lost. On the other hand, recovering investor money required actions that went against the core ideas of decentralization and set a dangerous precedent.


• لا حرج من دفع عمولات تحويل العملات: كما هو شائع بالنسبة للبعض أن دفع العُمولات عبر شبكات الإنترنت مقابل خدمات تحويل أو شراء عُملات البيتكوين يُعد شكل من أشكال الربا غير المسموح بها. لكن إستناداُ إلى ما تم ذكره بحسب الفتوى رقم 259576 أن لا هناك أى حرج على دفع مثل هذه العمولات. حيث إنك تدفع مُقابل حصولك على خدمة معينة بما فيها خدمات تحويل وشراء عُملات البيتكوين الإفتراضية.

Both blockchains have the same features and are identical in every way up to a certain block where the hard-fork was implemented. This means that everything that happened on Ethereum up until the hard-fork is still valid on the Ethereum Classic Blockchain. From the block where the hard fork or change in code was executed onwards, the two blockchains act individually.
Lightweight clients consult full clients to send and receive transactions without requiring a local copy of the entire blockchain (see simplified payment verification – SPV). This makes lightweight clients much faster to set up and allows them to be used on low-power, low-bandwidth devices such as smartphones. When using a lightweight wallet, however, the user must trust the server to a certain degree, as it can report faulty values back to the user. Lightweight clients follow the longest blockchain and do not ensure it is valid, requiring trust in miners.[96] 

نيمكوين : مليون هو مجموع عملة ال نيمكوين وهذا يعني أن ال نيمكوين ستكون نادرة نسبيا، بالضبط نفس مستوى ندرة ال بيتكوين . هذا وتساعد ال نيمكوين على إنشاء الإنترنت الغير خاضعة للرقابة، وتنكر السيطرة الحكومية. وهي منصة متعددة الاستخدامات يمكن استخدامها لنظام أسماء النطاقات الغير مركزي والغير منظم، نوع من الإنترنت الخاصة بها. ويمكن أيضا أن تستخدم لإرسال الرسائل، والتصويت، ونظام تسجيل الدخول.
Bitcoin has been criticized for the amount of electricity consumed by mining. As of 2015, The Economist estimated that even if all miners used modern facilities, the combined electricity consumption would be 166.7 megawatts (1.46 terawatt-hours per year).[136] At the end of 2017, the global bitcoin mining activity was estimated to consume between one and four gigawatts of electricity.[203] Politico noted that the even high-end estimates of bitcoin's total consumption levels amount to only about 6% of the total power consumed by the global banking sector, and even if bitcoin's consumption levels increased 100 fold from today's levels, bitcoin's consumption would still only amount to about 2% of global power consumption.[204]
While it’s still early days, Mist, MetaMask and a variety of other browsers look set to make blockchain-based applications accessible to more people than ever before. Even people without a technical background can now potentially build blockchain apps. This is a revolutionary leap for blockchain technology that could bring decentralized applications into the mainstream.
Augur is an open-source prediction & forecasting market platform that allows anyone to forecast events and get rewarded for predicting them correctly. Predictions on future real world events, like who will win the next US election, are carried out by trading virtual shares. If a person buys shares in a winning prediction, they receive monetary rewards.
A wallet stores the information necessary to transact bitcoins. While wallets are often described as a place to hold[93] or store bitcoins, due to the nature of the system, bitcoins are inseparable from the blockchain transaction ledger. A wallet is more correctly defined as something that "stores the digital credentials for your bitcoin holdings" and allows one to access (and spend) them.[7]:ch. 1, glossary Bitcoin uses public-key cryptography, in which two cryptographic keys, one public and one private, are generated.[94] At its most basic, a wallet is a collection of these keys.
Full clients verify transactions directly by downloading a full copy of the blockchain (over 150 GB As of January 2018).[95] They are the most secure and reliable way of using the network, as trust in external parties is not required. Full clients check the validity of mined blocks, preventing them from transacting on a chain that breaks or alters network rules.[7]:ch. 1 Because of its size and complexity, downloading and verifying the entire blockchain is not suitable for all computing devices.

سعر البيتكوين غير مستقر ومن المُحتمل جدا أنك سمعت بأخبار تجاوز بيتكوين لحاجز 11000 دولار صعودا أو نزولا. هناك من يعتقد بأن هذا السعر مُبالغ فيه، لكن هناك كثيرون يعتقدون بأنه سعر لا يُعطي للبيتكوين حقه. من بين الأسباب التي تدفع إلى اعتقاد ذلك هو كون البيتكوين سلعة تحتاج إلى قدر كبير من الكهرباء لإنتاجها ويُفترض أن يكون سعرها على الأقل مُقاربا لسعر الكهرباء التي تم استهلاكها لإنتاجها أو أعلى بقليل بحكم قيام المُنقبين بدور حيوي لشبكة بيتكوين، وبالتالي يجب أن يكون هناك ما يدفعهم للقيام ذلك. بإمكاننا معرفة ما يربحه المنقبون من العمليات التي يقومون بها بشكل دقيق، حيث هناك مواقع تنشر هذه الإحصائيات جاهزة، لكن يُمكن التحقق من ذلك عبر تحليل سجل حسابات بيتكوين أيضا. لدى كتابة هذه السطور استطاع المُنقبون تحقيق $3,925,863 خلال الساعات الـ24 الماضية، قد يبدو هذا المبلغ ضخما، لكن القيام بعمليات التنقيب تلك احتاجت إلى 11,388,578 جيجا هاش /الثانية وهو أيضا رقم كبير جدا ويحتاج إلى قدر ضخم من الكهرباء للقيام بذلك. ليس من السهل معرفة تكلفة القيام بذلك لكن يُمكن القيام ببعض الحسابات التي ستعطينها فهما تقريبيا للوضع.


Augur is an open-source prediction & forecasting market platform that allows anyone to forecast events and get rewarded for predicting them correctly. Predictions on future real world events, like who will win the next US election, are carried out by trading virtual shares. If a person buys shares in a winning prediction, they receive monetary rewards.
Ethereum was announced at the North American Bitcoin Conference in Miami, in January, 2014.[9] During the same time as the conference, a group of people rented a house in Miami Gavin Wood, Charles Hoskinson, and Anthony Di Iorio, a Torontonian who financed the project.[9] Di Iorio invited friend Joseph Lubin, who invited reporter Morgen Peck, to bear witness.[9] Six months later the founders met again in a house in Zug Switzerland, where Buterin told the founders that the project would proceed as a non-profit. Hoskinson left the project at that time.[9]
The "Metropolis Part 1: Byzantium" soft[citation needed] fork took effect on 16 October 2017, and included changes to reduce the complexity of the EVM and provide more flexibility for smart contract developers. Byzantium also added supports for zk-SNARKs (from Zcash), with the first zk-SNARK transaction occurring on testnet on September 19, 2017.[citation needed]

الجدير بالذكر بأن بعض المواقع كانت تنشر سابقا تقديرا لمقدار الخسارة/ الربح الذي يُسجله المنقبون لكن يبدو بأنهم توقفوا عن القيام بذلك لأسباب نجهلها. قد يعتقد البعض بأنه لم يكن بالإمكان إعطاء تقدير دقيق لمقدار الخسارة أو الربح الذي يُسجله المنقبون، ولذلك تم التخلص من ذلك. إلا أنه من المُمكن جدا أنه تم التخلص من ذلك لكيلا يتم تنفير المُنقبين من عمليات التنقيب.


Ether is a token whose blockchain is generated by the Ethereum platform. Ether can be transferred between accounts and used to compensate participant mining nodes for computations performed.[3] Ethereum provides a decentralized virtual machine, the Ethereum Virtual Machine (EVM), which can execute scripts using an international network of public nodes.[4] The virtual machine's instruction set, in contrast to others like Bitcoin Script, is thought to be Turing-complete. "Gas", an internal transaction pricing mechanism, is used to mitigate spam and allocate resources on the network.[4]

من منظور المنقبين فإن سعر البيتكوين الحالي أقل بكثير مما يجب عليه أن يكون، ولهذا ستجد أنه لا رغبة لديهم في بيع العُملات التي بحوزتهم بأسعار مُنخفضة لأنهم قد استخدموا كميات هائلة من الكهرباء لإنتاجها، إضافة إلى الاستثمار في عتاد خاص للقيام بذلك. الوضع سيزداد سوءا بالنسبة إليهم ما لم ينخفض عدد المُنقبين بشكل مُعتبر، حيث أن عدد العُملات التي سيتم إنتاجها ستنخفض إلى النصف كل 4 سنوات. في المقابل، تم إنتاج كميات كبيرة من البيتكوينات بشكل رخيص جدا في بدايات العُملة لما كان عدد المُنقبين قليلا ولما كان عامل “الصعوبة” hardness منخفضا جدا، وبالتالي حاجة إلى كهرباء أقل، هذا الأمر خلق حالة من اللاتوازن داخل شبكة العُملة، حيث بإمكان أصحاب البيتكوينات القديمة بيع عُملاتهم دون تسجيل خسائر مُقارنة بمن انضموا إلى جبهة المُنقبين مؤخرا.
• لا حرج من دفع عمولات تحويل العملات: كما هو شائع بالنسبة للبعض أن دفع العُمولات عبر شبكات الإنترنت مقابل خدمات تحويل أو شراء عُملات البيتكوين يُعد شكل من أشكال الربا غير المسموح بها. لكن إستناداُ إلى ما تم ذكره بحسب الفتوى رقم 259576 أن لا هناك أى حرج على دفع مثل هذه العمولات. حيث إنك تدفع مُقابل حصولك على خدمة معينة بما فيها خدمات تحويل وشراء عُملات البيتكوين الإفتراضية.
البيتكوين عملة رقمية ذات مجهولية، حيث أن عملية التحويل عبرها يتطلب فقط معرفة رقم محفظة الشخص المحول إليه ويتم تخزين عملية التحويل في سلسلة الكتل برقم تسلسلي خاص ولا يتضمن هذا اسم المرسل او المتلقي او اي بيانات اخرى خاصة بهما، مما يجعل منها فكرة رائجة لدى كل من المدافعين عن الخصوصية، أو بائعي البضائع غير المشروعة (مثل المخدرات) عبر الإنترنت على حد سواء.[9]
×