تُعتبر بيتكوين عُملة معمّاة (بالإنجليزية: cryptocurrency) ويُقصد بذلك أنها تعتمد بشكل أساسي على مبادئ التشفير في جميع جوانبها، كما أنها تُعتبر أيضا العُملة الأولى من نوعها والأكثر شهرة وانتشارًا لكن رغم ذلك ليست العُملة التشفيرية الوحيدة الموجودة على شبكة الإنترنت حاليًا. حيث يتوفر ما يزيد عن 60 عُملة تشفيرية مُختلفة[6] منها 6 عُملات يُمكن وصفها بالرئيسية [7] وذلك اعتمادًا على عدد المُستخدمين وبنية كل شبكة، إضافة إلى الأماكن التي يُمكن استبدال وشراء هذه العُملات التشفيرية مُقابل عُملات أخرى. جميع العُملات التشفيرية الحالية مبنية على مبدأ عمل عُملة بيتكوين نفسها باستثناء عُملة Ripple [8]، وبما أن عُملة بيتكوين مفتوحة المصدر فإنه من المُمكن استنساخها وإدخال بعض التعديلات عليها ومن ثم إطلاق عُملة جديدة.
حاليا لا يُملك مالكو عملات بيتكوين خيارات كثيرة لإنفاق أموالهم من خلالها، وهو ما يدفع ببعضهم إلى استبدالها مقابل العملات التقليدية. يتم ذلك عادة عبر منصات خاصة بذلك حيث يتم استبدال البيتكوينات مع مُستخدمين آخرين لها. يبدو أنه وفي حال ما إذا رغبت الحكومات في معرفة هويات أصحاب بعض الحسابات فما عليها سوى أن تقوم بتقنين عمليات التحويل بدل منعها، حيث سيصبح بالإمكان معرفة اسم صاحب كل حساب بُمجرد أن يرغب في استبدال ما بحوزته مقابل عملات تقليدية، وهو ما يُمثل نقطة انطلاق لتتبع الأموال المسروقة.
Ethereum addresses are composed of the prefix "0x", a common identifier for hexadecimal, concatenated with the rightmost 20 bytes of the Keccak-256 hash (big endian) of the ECDSA public key (the curve used is the so called secp256k1, the same as Bitcoin). In hexadecimal, 2 digits represents a byte, meaning addresses contain 40 hexadecimal digits. An example of an Ethereum address is 0xb794F5eA0ba39494cE839613fffBA74279579268. Contract addresses are in the same format, however they are determined by sender and creation transaction nonce.[34] User accounts are indistinguishable from contract accounts given only an address for each and no blockchain data. Any valid Keccak-256 hash put into the described format is valid, even if it does not correspond to an account with a private key or a contract. This is unlike Bitcoin, which uses base58check to ensure that addresses are properly typed.
Venture capitalists, such as Peter Thiel's Founders Fund, which invested US$3 million in BitPay, do not purchase bitcoins themselves, but instead fund bitcoin infrastructure that provides payment systems to merchants, exchanges, wallet services, etc.[154] In 2012, an incubator for bitcoin-focused start-ups was founded by Adam Draper, with financing help from his father, venture capitalist Tim Draper, one of the largest bitcoin holders after winning an auction of 30,000 bitcoins,[155] at the time called "mystery buyer".[156] The company's goal is to fund 100 bitcoin businesses within 2–3 years with $10,000 to $20,000 for a 6% stake.[155] Investors also invest in bitcoin mining.[157] According to a 2015 study by Paolo Tasca, bitcoin startups raised almost $1 billion in three years (Q1 2012 – Q1 2015).[158]

لضمان صحّة عمليات التحويل، يقوم نظام البيتكوين بالاحتفاظ بسجل حسابات تُسجل فيه جميع الإجراءات التي تتم على الشبكة يُطلق عليه اسم سلسلة الكُتل (بالإنجليزية: block chain). تتشارك جميع العُقد المتواجدة على شبكة البيتكوين هذا السجل عبر نظام يعتمد على بروتوكول بِتكُيِن. تحتوي سلسلة الكُتل على جميع الإجراءات التي تمت باستخدام بِتكُيِن، وهو ما يُمكن من معرفة الرصيد الذي يملكه كل عنوان على هذه الشبكة. يُطلق على هذا المفهوم وصف السلسلة للترابط المتواجد ما بين الكُتل، حيث تحتوي كل كُتلة على هاش الكُتلة التي تسبقها ويتواصل الأمر إلى غاية الوصول إلى الكُتلة الأولى التي يُطلق عليها اسم "كتلة التكوين" (بالإنجليزية: genesis block) . تكوين السلسلة بهذه الطريقة يجعل من مهمة تغيير أي كُتلة بعد مرور مُدة مُعينة على إنشائها في غاية الصعوبة، حيث أن تغيير أي كُتلة يتطلب تغيير كل الكُتل التي تليها بسبب الحاجة إلى إعادة حساب هاش كل كُتلة لتحديث قيمة هاش الكُتلة السابقة فيها. هذه الخاصية هي ما يجعل من مُشكل الإنفاق المُتكرر لنفس العُملات في غاية الصعوبة على بِتكُيِن، بل ويُمكن اعتبار سلسلة الكُتل العمود الفقري الذي لا يُمكن لعُملة بِتكُيِن الوقوف من دونه[10].
Blockchain analysts estimate that Nakamoto had mined about one million bitcoins[28] before disappearing in 2010, when he handed the network alert key and control of the code repository over to Gavin Andresen. Andresen later became lead developer at the Bitcoin Foundation.[29][30] Andresen then sought to decentralize control. This left opportunity for controversy to develop over the future development path of bitcoin, in contrast to the perceived authority of Nakamoto's contributions.[31][30]
Wallets and similar software technically handle all bitcoins as equivalent, establishing the basic level of fungibility. Researchers have pointed out that the history of each bitcoin is registered and publicly available in the blockchain ledger, and that some users may refuse to accept bitcoins coming from controversial transactions, which would harm bitcoin's fungibility.[123] For example, in 2012, Mt. Gox froze accounts of users who deposited bitcoins that were known to have just been stolen.[124]
×