سعر البيتكوين غير مستقر ومن المُحتمل جدا أنك سمعت بأخبار تجاوز بيتكوين لحاجز 11000 دولار صعودا أو نزولا. هناك من يعتقد بأن هذا السعر مُبالغ فيه، لكن هناك كثيرون يعتقدون بأنه سعر لا يُعطي للبيتكوين حقه. من بين الأسباب التي تدفع إلى اعتقاد ذلك هو كون البيتكوين سلعة تحتاج إلى قدر كبير من الكهرباء لإنتاجها ويُفترض أن يكون سعرها على الأقل مُقاربا لسعر الكهرباء التي تم استهلاكها لإنتاجها أو أعلى بقليل بحكم قيام المُنقبين بدور حيوي لشبكة بيتكوين، وبالتالي يجب أن يكون هناك ما يدفعهم للقيام ذلك. بإمكاننا معرفة ما يربحه المنقبون من العمليات التي يقومون بها بشكل دقيق، حيث هناك مواقع تنشر هذه الإحصائيات جاهزة، لكن يُمكن التحقق من ذلك عبر تحليل سجل حسابات بيتكوين أيضا. لدى كتابة هذه السطور استطاع المُنقبون تحقيق $3,925,863 خلال الساعات الـ24 الماضية، قد يبدو هذا المبلغ ضخما، لكن القيام بعمليات التنقيب تلك احتاجت إلى 11,388,578 جيجا هاش /الثانية وهو أيضا رقم كبير جدا ويحتاج إلى قدر ضخم من الكهرباء للقيام بذلك. ليس من السهل معرفة تكلفة القيام بذلك لكن يُمكن القيام ببعض الحسابات التي ستعطينها فهما تقريبيا للوضع.
^ Chan, Edwin. "China Plans to Ban Cryptocurrency Mining in Renewed Clampdown". www.bloomberg.com. Retrieved 10 April 2019. While China was once home to about 70 percent of Bitcoin mining and 90 percent of trades, authorities have waged a nearly two-year campaign to shrink the crypto industry amid concerns over speculative bubbles, fraud and wasteful energy consumption.
If the private key is lost, the bitcoin network will not recognize any other evidence of ownership;[32] the coins are then unusable, and effectively lost. For example, in 2013 one user claimed to have lost 7,500 bitcoins, worth $7.5 million at the time, when he accidentally discarded a hard drive containing his private key.[78] About 20% of all bitcoins are believed to be lost. They would have a market value of about $20 billion at July 2018 prices.[79]

• غطاء تمويلى للمنظمات الإرهابية: قامت دار الإفتاء المصرية بتصريح أن عمليات الإستثمار والتداول في البيتكوين تُعتبر عمليات مُحرمة من قبل الدين والشرع حيث إنها تعمل كغطاء لتمويل المنظمات الإرهابية وعصابات المُخدرات. كما لعدم وجود هيئات حكومية وبنوك مركزية كان لذلك آثر رهيب على استخدام إستثمارات البيتكوين في عمليات غسيل الأموال والتى بالطبع نهانا الرسول عنها، بل ويُحاسب عليها القانون أيضاً.

Bitcoin is pseudonymous, meaning that funds are not tied to real-world entities but rather bitcoin addresses. Owners of bitcoin addresses are not explicitly identified, but all transactions on the blockchain are public. In addition, transactions can be linked to individuals and companies through "idioms of use" (e.g., transactions that spend coins from multiple inputs indicate that the inputs may have a common owner) and corroborating public transaction data with known information on owners of certain addresses.[120] Additionally, bitcoin exchanges, where bitcoins are traded for traditional currencies, may be required by law to collect personal information.[121] To heighten financial privacy, a new bitcoin address can be generated for each transaction.[122]


Izabella Kaminska, the editor of FT Alphaville, has pointed out that criminals are using Ethereum to run Ponzi schemes and other forms of investment fraud.[67] The article was based on a paper from the University of Cagliari, which placed the number of Ethereum smart contracts which facilitate Ponzi schemes at nearly 10% of 1384 smart contracts examined. However, it also estimated that only 0.05% of the transactions on the network were related to such contracts.[68]
Venture capitalists, such as Peter Thiel's Founders Fund, which invested US$3 million in BitPay, do not purchase bitcoins themselves, but instead fund bitcoin infrastructure that provides payment systems to merchants, exchanges, wallet services, etc.[154] In 2012, an incubator for bitcoin-focused start-ups was founded by Adam Draper, with financing help from his father, venture capitalist Tim Draper, one of the largest bitcoin holders after winning an auction of 30,000 bitcoins,[155] at the time called "mystery buyer".[156] The company's goal is to fund 100 bitcoin businesses within 2–3 years with $10,000 to $20,000 for a 6% stake.[155] Investors also invest in bitcoin mining.[157] According to a 2015 study by Paolo Tasca, bitcoin startups raised almost $1 billion in three years (Q1 2012 – Q1 2015).[158]

حاليا لا يُملك مالكو عملات بيتكوين خيارات كثيرة لإنفاق أموالهم من خلالها، وهو ما يدفع ببعضهم إلى استبدالها مقابل العملات التقليدية. يتم ذلك عادة عبر منصات خاصة بذلك حيث يتم استبدال البيتكوينات مع مُستخدمين آخرين لها. يبدو أنه وفي حال ما إذا رغبت الحكومات في معرفة هويات أصحاب بعض الحسابات فما عليها سوى أن تقوم بتقنين عمليات التحويل بدل منعها، حيث سيصبح بالإمكان معرفة اسم صاحب كل حساب بُمجرد أن يرغب في استبدال ما بحوزته مقابل عملات تقليدية، وهو ما يُمثل نقطة انطلاق لتتبع الأموال المسروقة.

Network nodes can validate transactions, add them to their copy of the ledger, and then broadcast these ledger additions to other nodes. To achieve independent verification of the chain of ownership each network node stores its own copy of the blockchain.[76] About every 10 minutes, a new group of accepted transactions, called a block, is created, added to the blockchain, and quickly published to all nodes, without requiring central oversight. This allows bitcoin software to determine when a particular bitcoin was spent, which is needed to prevent double-spending. A conventional ledger records the transfers of actual bills or promissory notes that exist apart from it, but the blockchain is the only place that bitcoins can be said to exist in the form of unspent outputs of transactions.[7]:ch. 5
• عدم الإعتراف بها من قبل الجهات المُختصة: إستناداً إلى قول الإمام ابن تيمية: ’’الدراهم والدنانير لا تقصد لنفسها بل هي وسيلة إلى التعامل بها، ولهذا كانت أثمانا بخلاف سائر الأموال، فإن – هذه الاموال – المقصود الإنتفاع بها نفسها”. وفي وقتنا الحالى لا تعتمد تداول وإستثمار العُملات إلا بموجب إعتراف وموافقة من قبل الجهات المُختصة وعلى رأسها البنوك المركزية. وبحسب ما قُيل من قبل البنوك المركزية إنه لم يتم الإعتراف بعد بعُملات البيتكوين الإفتراضية كعٌملات صالحة للتداول والإستثمار. وطبقاً لذلك تُحرم عمليات التداول والإستثمار للبيتكوين.
• وسائل الحصول على عُملات البيتكوين: بُناء عى حكم الفتوى رقم: 231460 لدار الإفتاء، أكدت إنه إذا كان الحصول على هذه العُملات الإفتراضية مثل عمليات التعدين والتنقيب يتم بشكل سليم بعيد عن التلاعب والغش والسرقة والنصب، فيجوز إدراجها تحت بنود العُملات المُحللة. ولكن بشرط التقابض وهو ما يحدث مع تداول عُملات البيتكوين، كما أن الإستثمارات الناتجة من أرباح عمليات بيع وشراء البيتكوين من ضمن الأسباب التى تثبت تحليل عملات البيتكوين، حيث إنه إذا كُنت شخص سليم النية ستقوم بإستثمار أرباحك بما يُرضى الله ولأن الله أعلم بالنوايا ستُحتسب في ميزان حسناتك.
Bitcoin is a digital asset designed to work in peer-to-peer transactions as a currency.[4][135] Bitcoins have three qualities useful in a currency, according to The Economist in January 2015: they are "hard to earn, limited in supply and easy to verify."[136] Per some researchers, as of 2015, bitcoin functions more as a payment system than as a currency.[32]
Because of bitcoin's decentralized nature and its trading on online exchanges located in many countries, regulation of bitcoin has been difficult. However, the use of bitcoin can be criminalized, and shutting down exchanges and the peer-to-peer economy in a given country would constitute a de facto ban.[167] The legal status of bitcoin varies substantially from country to country and is still undefined or changing in many of them. Regulations and bans that apply to bitcoin probably extend to similar cryptocurrency systems.[168]
By comparison to government-backed global currencies, Bitcoin remains fairly complex for the typical user to acquire and use in regular transactions. Growing interest and significant global investments in Bitcoin wallet and Blockchain technology have nonetheless made buying and selling Bitcoin far more accessible to the average user. And indeed growing acceptance by government entities have ameliorated the ambiguity of legal and regulatory status for Bitcoin and Bitcoin exchanges.
The price of bitcoins has gone through cycles of appreciation and depreciation referred to by some as bubbles and busts.[159] In 2011, the value of one bitcoin rapidly rose from about US$0.30 to US$32 before returning to US$2.[160] In the latter half of 2012 and during the 2012–13 Cypriot financial crisis, the bitcoin price began to rise,[161] reaching a high of US$266 on 10 April 2013, before crashing to around US$50. On 29 November 2013, the cost of one bitcoin rose to a peak of US$1,242.[162] In 2014, the price fell sharply, and as of April remained depressed at little more than half 2013 prices. As of August 2014 it was under US$600.[163] During their time as bitcoin developers, Gavin Andresen[164] and Mike Hearn[165] warned that bubbles may occur.
Bitcoin has been criticized for the amount of electricity consumed by mining. As of 2015, The Economist estimated that even if all miners used modern facilities, the combined electricity consumption would be 166.7 megawatts (1.46 terawatt-hours per year).[136] At the end of 2017, the global bitcoin mining activity was estimated to consume between one and four gigawatts of electricity.[203] Politico noted that the even high-end estimates of bitcoin's total consumption levels amount to only about 6% of the total power consumed by the global banking sector, and even if bitcoin's consumption levels increased 100 fold from today's levels, bitcoin's consumption would still only amount to about 2% of global power consumption.[204]
الجدير بالذكر بأن بعض المواقع كانت تنشر سابقا تقديرا لمقدار الخسارة/ الربح الذي يُسجله المنقبون لكن يبدو بأنهم توقفوا عن القيام بذلك لأسباب نجهلها. قد يعتقد البعض بأنه لم يكن بالإمكان إعطاء تقدير دقيق لمقدار الخسارة أو الربح الذي يُسجله المنقبون، ولذلك تم التخلص من ذلك. إلا أنه من المُمكن جدا أنه تم التخلص من ذلك لكيلا يتم تنفير المُنقبين من عمليات التنقيب.
لنفرض بأن أغلب المُنقبين يستخدمون أجهزة تقارب في كفاءتها Radeon 5870 video card والتي يتم اعتبارها كإحدى أعلى البطاقات مردودية على هذا الموقع. بإمكان بطاقة Radeon 5870 أن تُنفذ 402 ميجا هاش في الثانية وتُكلف حوالي 1.2 دولار لليوم الواحد إن تم استخدامها على جهاز يحتوي بطاقتين من نفس النوع في الولايات المُتحدة أين يُمكن القول بأن سعر الكهرباء رخيص نسبيا. للوصول إلى النتيجة آنفة الذكر نحتاج إلى استخدام 14,164,898 جهاز بتكلفة $16,997,877 وهو ما يُمثل خسارة تُقدر بـ $13,072,014 يوميا للمُنقبين.
On 1 August 2017, a hard fork of bitcoin was created, known as Bitcoin Cash.[111] Bitcoin Cash has a larger block size limit and had an identical blockchain at the time of fork. On 24 October 2017 another hard fork, Bitcoin Gold, was created. Bitcoin Gold changes the proof-of-work algorithm used in mining, as the developers felt that mining had become too specialized.[112]
Every 2,016 blocks (approximately 14 days at roughly 10 min per block), the difficulty target is adjusted based on the network's recent performance, with the aim of keeping the average time between new blocks at ten minutes. In this way the system automatically adapts to the total amount of mining power on the network.[7]:ch. 8 Between 1 March 2014 and 1 March 2015, the average number of nonces miners had to try before creating a new block increased from 16.4 quintillion to 200.5 quintillion.[86]
If the private key is lost, the bitcoin network will not recognize any other evidence of ownership;[32] the coins are then unusable, and effectively lost. For example, in 2013 one user claimed to have lost 7,500 bitcoins, worth $7.5 million at the time, when he accidentally discarded a hard drive containing his private key.[78] About 20% of all bitcoins are believed to be lost. They would have a market value of about $20 billion at July 2018 prices.[79] 

Ethereum-based customized software and networks, independent from the public Ethereum chain, are being tested by enterprise software companies.[48] Interested parties include Microsoft, IBM, JPMorgan Chase,[33][49] Deloitte,[50] R3,[51] Innovate UK (cross-border payments prototype).[52] Barclays, UBS and Credit Suisse are experimenting with Ethereum blockchain to automate Markets in Financial Instruments Directive (MiFID) II requirements. 

On 3 January 2009, the bitcoin network was created when Nakamoto mined the first block of the chain, known as the genesis block.[21][22] Embedded in the coinbase of this block was the text "The Times 03/Jan/2009 Chancellor on brink of second bailout for banks".[11] This note references a headline published by The Times and has been interpreted as both a timestamp and a comment on the instability caused by fractional-reserve banking.[23]:18
حاليا لا يُملك مالكو عملات بيتكوين خيارات كثيرة لإنفاق أموالهم من خلالها، وهو ما يدفع ببعضهم إلى استبدالها مقابل العملات التقليدية. يتم ذلك عادة عبر منصات خاصة بذلك حيث يتم استبدال البيتكوينات مع مُستخدمين آخرين لها. يبدو أنه وفي حال ما إذا رغبت الحكومات في معرفة هويات أصحاب بعض الحسابات فما عليها سوى أن تقوم بتقنين عمليات التحويل بدل منعها، حيث سيصبح بالإمكان معرفة اسم صاحب كل حساب بُمجرد أن يرغب في استبدال ما بحوزته مقابل عملات تقليدية، وهو ما يُمثل نقطة انطلاق لتتبع الأموال المسروقة.

لضمان صحّة عمليات التحويل، يقوم نظام البيتكوين بالاحتفاظ بسجل حسابات تُسجل فيه جميع الإجراءات التي تتم على الشبكة يُطلق عليه اسم سلسلة الكُتل (بالإنجليزية: block chain). تتشارك جميع العُقد المتواجدة على شبكة البيتكوين هذا السجل عبر نظام يعتمد على بروتوكول بِتكُيِن. تحتوي سلسلة الكُتل على جميع الإجراءات التي تمت باستخدام بِتكُيِن، وهو ما يُمكن من معرفة الرصيد الذي يملكه كل عنوان على هذه الشبكة. يُطلق على هذا المفهوم وصف السلسلة للترابط المتواجد ما بين الكُتل، حيث تحتوي كل كُتلة على هاش الكُتلة التي تسبقها ويتواصل الأمر إلى غاية الوصول إلى الكُتلة الأولى التي يُطلق عليها اسم "كتلة التكوين" (بالإنجليزية: genesis block) . تكوين السلسلة بهذه الطريقة يجعل من مهمة تغيير أي كُتلة بعد مرور مُدة مُعينة على إنشائها في غاية الصعوبة، حيث أن تغيير أي كُتلة يتطلب تغيير كل الكُتل التي تليها بسبب الحاجة إلى إعادة حساب هاش كل كُتلة لتحديث قيمة هاش الكُتلة السابقة فيها. هذه الخاصية هي ما يجعل من مُشكل الإنفاق المُتكرر لنفس العُملات في غاية الصعوبة على بِتكُيِن، بل ويُمكن اعتبار سلسلة الكُتل العمود الفقري الذي لا يُمكن لعُملة بِتكُيِن الوقوف من دونه[10].
Transactions are verified by network nodes through cryptography and recorded in a public distributed ledger called a blockchain. Bitcoin was invented by an unknown person or group of people using the name Satoshi Nakamoto[10] and was released as open-source software in 2009.[11] Bitcoins are created as a reward for a process known as mining. They can be exchanged for other currencies, products, and services.[12] Research produced by University of Cambridge estimates that in 2017, there were 2.9 to 5.8 million unique users using a cryptocurrency wallet, most of them using bitcoin.[13]
البيتكوين عملة رقمية ذات مجهولية، حيث أن عملية التحويل عبرها يتطلب فقط معرفة رقم محفظة الشخص المحول إليه ويتم تخزين عملية التحويل في سلسلة الكتل برقم تسلسلي خاص ولا يتضمن هذا اسم المرسل او المتلقي او اي بيانات اخرى خاصة بهما، مما يجعل منها فكرة رائجة لدى كل من المدافعين عن الخصوصية، أو بائعي البضائع غير المشروعة (مثل المخدرات) عبر الإنترنت على حد سواء.[9]
×