من منظور المنقبين فإن سعر البيتكوين الحالي أقل بكثير مما يجب عليه أن يكون، ولهذا ستجد أنه لا رغبة لديهم في بيع العُملات التي بحوزتهم بأسعار مُنخفضة لأنهم قد استخدموا كميات هائلة من الكهرباء لإنتاجها، إضافة إلى الاستثمار في عتاد خاص للقيام بذلك. الوضع سيزداد سوءا بالنسبة إليهم ما لم ينخفض عدد المُنقبين بشكل مُعتبر، حيث أن عدد العُملات التي سيتم إنتاجها ستنخفض إلى النصف كل 4 سنوات. في المقابل، تم إنتاج كميات كبيرة من البيتكوينات بشكل رخيص جدا في بدايات العُملة لما كان عدد المُنقبين قليلا ولما كان عامل “الصعوبة” hardness منخفضا جدا، وبالتالي حاجة إلى كهرباء أقل، هذا الأمر خلق حالة من اللاتوازن داخل شبكة العُملة، حيث بإمكان أصحاب البيتكوينات القديمة بيع عُملاتهم دون تسجيل خسائر مُقارنة بمن انضموا إلى جبهة المُنقبين مؤخرا.
The price of bitcoins has gone through cycles of appreciation and depreciation referred to by some as bubbles and busts.[159] In 2011, the value of one bitcoin rapidly rose from about US$0.30 to US$32 before returning to US$2.[160] In the latter half of 2012 and during the 2012–13 Cypriot financial crisis, the bitcoin price began to rise,[161] reaching a high of US$266 on 10 April 2013, before crashing to around US$50. On 29 November 2013, the cost of one bitcoin rose to a peak of US$1,242.[162] In 2014, the price fell sharply, and as of April remained depressed at little more than half 2013 prices. As of August 2014 it was under US$600.[163] During their time as bitcoin developers, Gavin Andresen[164] and Mike Hearn[165] warned that bubbles may occur.
According to the European Central Bank, the decentralization of money offered by bitcoin has its theoretical roots in the Austrian school of economics, especially with Friedrich von Hayek in his book Denationalisation of Money: The Argument Refined,[127] in which Hayek advocates a complete free market in the production, distribution and management of money to end the monopoly of central banks.[128]:22
Computing power is often bundled together or "pooled" to reduce variance in miner income. Individual mining rigs often have to wait for long periods to confirm a block of transactions and receive payment. In a pool, all participating miners get paid every time a participating server solves a block. This payment depends on the amount of work an individual miner contributed to help find that block.[92]
• عدم الإعتراف بها من قبل الجهات المُختصة: إستناداً إلى قول الإمام ابن تيمية: ’’الدراهم والدنانير لا تقصد لنفسها بل هي وسيلة إلى التعامل بها، ولهذا كانت أثمانا بخلاف سائر الأموال، فإن – هذه الاموال – المقصود الإنتفاع بها نفسها”. وفي وقتنا الحالى لا تعتمد تداول وإستثمار العُملات إلا بموجب إعتراف وموافقة من قبل الجهات المُختصة وعلى رأسها البنوك المركزية. وبحسب ما قُيل من قبل البنوك المركزية إنه لم يتم الإعتراف بعد بعُملات البيتكوين الإفتراضية كعٌملات صالحة للتداول والإستثمار. وطبقاً لذلك تُحرم عمليات التداول والإستثمار للبيتكوين.
The U.S. federal investigation was prompted by concerns of possible manipulation during futures settlement dates. The final settlement price of CME bitcoin futures is determined by prices on four exchanges, Bitstamp, Coinbase, itBit and Kraken. Following the first delivery date in January 2018, the CME requested extensive detailed trading information but several of the exchanges refused to provide it and later provided only limited data. The Commodity Futures Trading Commission then subpoenaed the data from the exchanges.[181][182]
مقارنة بأجزاء أخرى من العالم بدأت الدول العربية في وقت متأخر نسبيا باستخدام بيتكوين حيث أعلن عن قبول هذه العملة لأول مرة في الأردن في بار شاي في العاصمة عمان. وتلى ذلك مطعم بيتزا وصراف آلي في دبي[15] ومن ثم شركة انظمه معلومات في فلسطين[16] كما أصبح سوق السفير من أوئل الاسواق في الكويت و الشرق الأوسط التي تقبل البتكوين في تعاملته [17]. اما بالنسبة للعملة الالكترونية في المشهد الاعلامي العربي فقد بدأت مؤخرا فقرات اخبارية تتحدث عنها ولو بشكل طفيف كما بدأت مواقع متخصصة في اخبار بيتكوين مثل موقع بيتكوين نيوز عربية [18] التابع لمجموعة اعلامية كبيرة،وعلى مستوى الشبكات الاجتماعية يمكن للمستخدمين في الشرق الأوسط وشمال افريقيا التفاعل على موقع askbitcoiner [19] الذي يعتبر أول شبكة اجتماعية للعملة الرقمية في العالم العربي حيث يمكن العثور على الاجوبة للاستفسارات حول العملة الرقمية وتقنية البلوك شاين. وعلى صعيد الشركات اللي توفر خدمات للبيتكون بالوطن العربي فمنهما يلو (بالإنجليزية: Yellow) و بت اويسس (بالإنجليزية: BitOasis) المؤسستان في دبي. بالإضافة إلى بت فلس (بالإنجليزية: BitFils) المؤسسة في الكويت. ويمكن شراء وتداول البيتكوين محليا عن طريق localbitcoins.com .

In the blockchain, bitcoins are registered to bitcoin addresses. Creating a bitcoin address requires nothing more than picking a random valid private key and computing the corresponding bitcoin address. This computation can be done in a split second. But the reverse, computing the private key of a given bitcoin address, is mathematically unfeasible. Users can tell others or make public a bitcoin address without compromising its corresponding private key. Moreover, the number of valid private keys is so vast that it is extremely unlikely someone will compute a key-pair that is already in use and has funds. The vast number of valid private keys makes it unfeasible that brute force could be used to compromise a private key. To be able to spend their bitcoins, the owner must know the corresponding private key and digitally sign the transaction. The network verifies the signature using the public key; the private key is never revealed.[7]:ch. 5

Bitcoin is a digital asset designed to work in peer-to-peer transactions as a currency.[4][135] Bitcoins have three qualities useful in a currency, according to The Economist in January 2015: they are "hard to earn, limited in supply and easy to verify."[136] Per some researchers, as of 2015, bitcoin functions more as a payment system than as a currency.[32]
×